Posts

Showing posts from 2018

اسكندرية،،، ليه؟!

Image
كنت دوما من المتحيزين ضد يوسف شاهين و دائما أرميه بالتعقيد والغرور والانفصال عن الواقع، ربما لرؤية غير متأنية لفيلم المصير، أو صغر سني يوم شاهدت أفلامه منقحة على التلفزيون المصري-وقد حارب يوسف شاهين دوما الرقابة- لكن بعد أن نصحني صديق أثق بآارئه في السنيما بمشاهدة سلسلة السيرة الذاتية لبوسف شاهين، أجد رأيي قد اختلف تماما، واستيعابي لروعة مدرسة يوسف شاهين أعمق و أوسع.
سلسلة النقد الذاتي او السيرة الذاتية تتألف من أربعة أجزاء بدأها يوسف شاهين عام 1978 وهو في الثانية والخمسين من العمر ب"اسكندرية، ليه؟" ثم حدوتة مصرية عام 1982 تلاه بعد ذلك "اسكندرية كمان وكمان" عام 1990 و أنهاها باسكندرية - نيويورك عام 2004 قبل وفاته بأربعة أعوام. وقد شملت السلسلة لمحات عن حياته وآرائه وتطلعاته ونقاط فشله من وجهة نظره.
وسأنقل لكم أصدقائي بعض خواطري عن السلسلة في أربعة مقالات، عن كل فيلم مقال ،مستعرضا بعض الحقائق عن كل فيلم وانطباعاتي عن الفيلم وصاحبهم.
1- اسكندرية ... ليه؟ يحكي الاستاذ محمود عبدالشكور الناقد السينمائي أن فكرة السيرة الذاتية السينيمائية ألحت علي شاهين بعد اصابته بأزمة قلبية…

Collateral beauty

Image
"Merrily merrily merrily merrily life is but a dream!"
The lovely thing for me in this movie beside the fairy tale and amazing plot twist was the way of conveying message. Starring the trifecta of life: death, love and time, you find your self immersed with emotions and thoughts about each and every one of the three. So lets got through each one individually and round all up at the end.

Death
What are you when you lose a loved one? How can life even go on? The movie title and message suggest you find the "collateral beauty" in everything even death which i believe to be too perfect to be true.but at least it also encourage you to accept death as a main part of life. for me i learnt to accept death 12 years ago after my mother passing away along with other painful lessons.
Collateral beauty assures you life will hit freeze until you accept it. Until you embrace the fact that your most loved one like Olivia has passed away or more difficult in Simon's case accept…