Posts

انت چدچمنتال خالص

To judge or not to judge, that is the question!Is it built in through our system to be judgemental?! For me I believe it is. I believe it's part of our nature to weigh every thing and everybody we meet in our path through life against some kind of reference we develop through our experiences. I believe it's non-nvoluntary action comes within our subconscious without any intervention from our side. 
But the question here is, what are the motivations that push something like this weighing method with no part from our conscious mind. Sadly the only answer I get is we judge to feel better about our sad selves. The subconscious part go through this method to prove to itself that x is worse than us in Y. That he is stupider than we are. Or she is sluttier than we believe to be. So the judgment comes from low confidence part in our conscious/subconscious that need repeated affirmation that we are actually good people. We are more devoted believer than others or we have better more stabl…

غربة (الجزء الرابع)

Image
الغربة و الشعر الأبيض
لأول مرة خلال سنوات الغربة التي تعدت الست سنوات الآن يتسنى لي الاستقرار بمصر لأكثر من شهر. ظهرت لي خلال تلك الفترة عدة ملاحظات استرعت انتباهي ،ولكن الملاحظة الأكبر كانت الشعر الأبيض الذى كسى كل من عرفتهم خلال حياتي، خصوصا من عرفتهم منذ صغري، يبدو أن تلك السنوات الست كانت طويلة قاسية على الكثير ممن عرفت هنا في مصر. أعرف انها سنة الحياة أن يشيخ الناس على مر السنين، لكن أن ترى شخص عرفته طول عمرك لأول مرة منذ فترة و قد اكتست رأسه بالمشيب كان بمثابة الصدمة لي، مدرسين الطفولة وجيران العمر والأقارب، يبدو أني قد فاتني الكثير هنا من حياة من أعرف، تلك الصدمة ضاعفت احساسي بالاغتراب عمن حولي الذي اختبرته في كل إجازة.
ظهرت الشيخوخة جلية قاسية على ملامح من عرفتهم شبابا أقوياء مقبلين على الحياة، ولا أعتقد أن السنين فقط هي من رسمت تلك الملامح. أظن أن السعي وراء لقمة العيش في هذا البلد القاسي الظالم أهله كان له اليد الأعلى في تلك الشيخوخة. حتى أصدقائي و هم مازالوا في بداية الثلاثينات من عمرهم يبدو عليهم الإنهاك والانشغال الدائم بمجهول ما ينتظرونه ويهابونه في مستقبلهم القريب وال…

اسكندرية،،، ليه؟!

Image
كنت دوما من المتحيزين ضد يوسف شاهين و دائما أرميه بالتعقيد والغرور والانفصال عن الواقع، ربما لرؤية غير متأنية لفيلم المصير، أو صغر سني يوم شاهدت أفلامه منقحة على التلفزيون المصري-وقد حارب يوسف شاهين دوما الرقابة- لكن بعد أن نصحني صديق أثق بآارئه في السنيما بمشاهدة سلسلة السيرة الذاتية لبوسف شاهين، أجد رأيي قد اختلف تماما، واستيعابي لروعة مدرسة يوسف شاهين أعمق و أوسع.
سلسلة النقد الذاتي او السيرة الذاتية تتألف من أربعة أجزاء بدأها يوسف شاهين عام 1978 وهو في الثانية والخمسين من العمر ب"اسكندرية، ليه؟" ثم حدوتة مصرية عام 1982 تلاه بعد ذلك "اسكندرية كمان وكمان" عام 1990 و أنهاها باسكندرية - نيويورك عام 2004 قبل وفاته بأربعة أعوام. وقد شملت السلسلة لمحات عن حياته وآرائه وتطلعاته ونقاط فشله من وجهة نظره.
وسأنقل لكم أصدقائي بعض خواطري عن السلسلة في أربعة مقالات، عن كل فيلم مقال ،مستعرضا بعض الحقائق عن كل فيلم وانطباعاتي عن الفيلم وصاحبهم.
1- اسكندرية ... ليه؟ يحكي الاستاذ محمود عبدالشكور الناقد السينمائي أن فكرة السيرة الذاتية السينيمائية ألحت علي شاهين بعد اصابته بأزمة قلبية…

Collateral beauty

Image
"Merrily merrily merrily merrily life is but a dream!"
The lovely thing for me in this movie beside the fairy tale and amazing plot twist was the way of conveying message. Starring the trifecta of life: death, love and time, you find your self immersed with emotions and thoughts about each and every one of the three. So lets got through each one individually and round all up at the end.

Death
What are you when you lose a loved one? How can life even go on? The movie title and message suggest you find the "collateral beauty" in everything even death which i believe to be too perfect to be true.but at least it also encourage you to accept death as a main part of life. for me i learnt to accept death 12 years ago after my mother passing away along with other painful lessons.
Collateral beauty assures you life will hit freeze until you accept it. Until you embrace the fact that your most loved one like Olivia has passed away or more difficult in Simon's case accept…

A good movie !

Image
Being a movie enthusiast my whole adult life I always asked myself some questions, What makes a movie a good one? What aspect or factor in a movie makes you enjoy it the most? what to look for in a movie while seeking to spend around two hours of your life watching one?
Some people say it is the movie makes you laugh the most. The funnier the movie the better. Considering -naturally- individual tastes in humor, Me for example I can't stand neither Ben Stiller's humor nor weird modern millennial comedies.  Other people think it's the one with most bloody scenes. slash horror movies are just cinematic heaven for them. which I consider sick and psychopathic for that matter. Of course there are chick flicks that women seems to cherish for god knows why, either it was a romantic movie or feminist women empowering bla bla bla kind of one. AS we all know everyone entitled to have their own best movies and why they chose them.
Back to me, I guess after exploring almost all genres…

فرحة !

هل هناك ارتباط شرطي بين النضوج و صعوبة الفرحة؟ أم سقطت القدرة علي الفرح وسط الطريق و لم ألتفت لألتقطها بل أكملت؟!
لا أذكر فرحة حقيقية في أي جزء من الماضي القريب، فرحة تلك التي تملأ وجدانك و تهز داخلك لأكثر من يوم، فرحة تنام غارقا فيها لتستيقظ علي بهجتها تبارك يومك الجديد، تلك الفرحة لا اذكر علي وجه الدقة متى اختبرتها آخر مرة، تبدو كذكرى بعيدة منذ سنين!
اذكر صغيرا أن شعورالفرحة ذاته كان متعة خالصة، اذكر فرحة أول قيادة للدراجة، تلك كانت فرحة غامرة، اذكر فرحة نتيجة التنسيق و اقترابي خطوة علي طريق حلمي -لحماقتي- أن اصبح صيدلي، قد تعتبر هذه احداث عظام تستحق فرحة قد لا تتكرر بسهولة، أوافقك، و لكن ماذا عن فرحة أول مرة ارتديت خوذة أمان؟! خوذة عادية جدا تلك التي يفرضها قانون المرور علي راكبي الدراجات النارية في مصر، ارتديتها لأول مرة و هي اكبر من رأسي مرتين و انطلقت بها سعيدا، ماذا عن فرحة طعام لذيذ؟! كانت وجبه لذيذة الطعم كفيلة بإدخال السرور الي قلبي ليوم او اكثر، هل لازلت تراها أحداثا جسام ؟!
 "التعرف بالضيف"، اعتدت فرحة التعرف علي الأشخاص الجديدة، اعتدت أن أسعى لتكوين صداقات جديدة كل…

It's not that bad !

"I'm growing old", "I'm getting older", "I'm not young anymore" or any other phrase that describe counting more years in your life. I've always thought that this is a bad thing, terrible fact of life and a very depressing feeling that you lost one more year which will not come back again.
The thing is, Nobody is gonna stay 21 forever for example. That never happened and never will. On the contrary you get to be 21 then 22 then 23 and so on. Till the end of your days. We are designed that way and programmed to live like that. Our life is just simply devided to parts or eras each part/era is very unique and different.
When you are 21, you should do stuff the 21 people do. Have no responsibility whatsoever(if possible). Travel around the world. Try new stuff. Full in love. And search for the career of your life. That what I think you are supposed to do from 21 to 25 or something.
Once you are 26 that's a new era with new challenges, new incid…