Posts

Showing posts from February, 2009

HE DID IT HIS WAY

Elvis or the king as we call munir in egypt one of the greatest unforgetable american singers ever till now has so many fans of which i am one i really likes his music and his songs words one of my best is "did it my way" every time i listen to this song i love it more and more it so deep and has so many meanings through its words so i loved to share these words with you my dear friends and there is one question i d like you to answer after reading here is the lyrics "And now .... The end is near ..... So i face the final curtain My friend , ill say it clear , i ll state my case of which i m certain i ve lived ,life thats full , i travelled each and every highway oh and more much more than this i did it my way Regrets , Ive had a few but then again too few to mention I did .... What i had to do , and saw it through without exception i planned each charted corse .... Each careful step along the byway oh and more much more than this i did it my way yes there was time

أمرأه

- لم أعد إمرأة !! قالت وهي تخرج من الباب الزجاجي الضخم لهذا المستشفى العالمية, أحست باكتئاب كاد يزهق روحها ,رغم كل المهدات التي اخذتها طوال فترة النقاهة إلا أن إاحساسها بالنقص كان يسيطر على عقلها سيطرة تامة. - لم يأت في بالها مصر و من في مصر فقد تركت مصر يملأها أمل بأته هذا العقار الجديد الذي يعلنون عنه سيكون فيه الغنى عن التدخل الجراحي ,هكذا قال لها الطبيب المصري ,ذلك الشاب الرائع الذي كادت تقع في حبه لولا حالتها المتردية ولكن كما يقولون "و كأنك يا أبا زيد ما غزيت" لم يعط العقار السحري اي نتيجة سوى الامل الكاذب والصدمة الساحقة عند انتهاء هذا الأمل. - كان الجميع هناك يتعجبون "إن هذا المرض لا يأت إلا بعد الأربعين" "لك الله ايتها الشابة 25 عاما فقط مازلت بعد فتاة صغيرة " "و لكنها إرادة الله" هكذا كانت مقتنعة ... نعم..كانت!! - لماذا اشعر بأن هذه المدينة لم تعد كما كانت؟ سألت نفسها بينما تهيم في شوارع واشنطن العاصمة , لم تكن تلك زيارتها الأولى فقد جأءت من قبل, و شاهدت المسلة و النصب التذكاري الضخم التي وجدت نفسها امامه الان دخلت ووقفت أمام التمثال

نفس الالم

نفس الالم نفس احساس الضياع رغم اختلاف المسافة و اختلاف الزمن نفس الالم رايته في عينيه يومها يوم الفراق و رايته مثلي ...يبكي يعاني نفس الالم اعتقدت يوما انني كنت الضعيف وهو القوي كنت الكبير وهو الصغير لكننا.... واجهنا نفس الالم ابن و ام اب وجد هو رب اسرة كنت فيها و لازلت فرد و الان تشاركنا نفس الالم الم الفراق الم الضياع الم يجعلك تشعر انه ما من حياة بعده من غير الم الى جدي وامي رحمهما الله وايانا