هل حقا نتغير؟؟


أشك ... عشت ما وعيته من حياتي بمبدأ ثابت و عقيدة راسخة ان الانسان لا يتغير مهما مرت به من ظروف ، ان الانسان على ما طبعته به الحياة يسير فيها محاولا ان يوافق بين طباعه و بين الاخرين.
اعتقدت دوما ان ما جُبل عليه الانسان جزء من جيناته الوراثية ، لا تتغير الا اذا حدثت لديه طفرة عدلت من تلك الجينات و غيرت في تراتيبها و ارتباطاتها، و طبعا الطفرة لا تحدث الا كل الف سنة أو ناتج انفجار نووي، و طالما لم يحدث فلن يتغير البشر.
حلمت دوما أن أغير ما لا يعجبني بنفسي، الغرور ... عدم الثقة بالاخرين ، و في نفس الوقت اعطاء البعض فوق قدرهم و صفات اخرى، كثرت أو قلت و لكنها لا تعجبني.
حاولت أيضا أن أغير من طباع من أحببت، من أسلوب التعامل و بعض الافكار الخاصة بالتعايش مع المجتمع -ليس بالضرورة ان اكون طالبت بالافضل- و أشياء أخرى لم أستطع التوافق معها فكريا....
و لله الحمد لم أوفق في كلا الأمرين أحدهما أو كلاهما. وفشلت فشلا ذريعا في الاولى أدى بي لفترة الى احتقار هذه الطباع بداخلي ، الى ان تعلمت التسامح مع نفسي، أما الثانية فقد كسرني الفشل في هذا التغيير الذي أردته، لا أعلم لماذا كسرني، المفترض أني انسان مؤمن بالقدر و النصيب كما يقولون ... إذا لماذا الصدمة حين اكتشفت هذا العدم توافق،لا أعلم تحديدا.
قد يكون الحب هو سبب الصدمة، أنه لشدة الحب توقعت أن التغيير ممكن و لم يكن كذلك، قد يكون الثقة في نفسي أولا و في الاخر ثانيا... وثقت اني قادر على هذا التغيير و وثقت ان الاخر سيتقبله ، مما أدى لفقد تلك الثقتين فجأة لدى احساسي بالفشل، وهذا خطأ-حقا أعرف أنه خطأ- اقترفته في لحظة الصدمة ، ان جاز تسميتها بالصدمة فعدم لقدرة لدي على التغيير او عند الاخر على التغير بانت بشائرها مبكرا جدا، ولكنه الحب سامحه الله هو من و ضع الأمر في النهاية على شكل صدمة.


لذا فالإجابة لدي على السؤال السابق ذكره هي الاستحالة المطلقة ، الا من رحم ربي و الله تعالى أعلى و أعلم

Comments

  1. تختلف قدرات الانسان على التغير والتغيير فهنا تلعبا كلا من الجينات والبيئة دوراهما وتاتى الاختلافات بين البشر ولكن باختلاف الاجناس نتغير جميعا جسديا ونفسيا وعاطفيا واخلاقيا ولكن بتفاوت

    ففى ظنى
    يتغير الانسان بالمعاشرة (من عاشر قوم صار منهم) ليس مطلقا ولكن من المؤكد ان يكتسب بعض الصفات منهم فهذه طببيعة الانسان

    يتغير الانسان ايضا اذا عزم على التغيير بإرادة صلدة

    يتغير الانسان من صدمة تهز كيانه

    يتغير الانسان مع مرور الزمن

    اما ان تغير انسان اخر فيحدث اذا احب الاخر ان يتغير من اجلك
    هنا يصبح تغيير وليس مسخ يغلبه الطبع

    ReplyDelete
  2. اولا أشك في وجود مثل هذه الارادة "الصلدة"
    الا من رحم ربي

    ثانيا النوع الاخير ده هو اللي انا غير مقتنع بوجوده بالمرة اساسا

    ثالثا
    تغير الانسان مع مرور الزمن ليس تغيرا في نظري و لكنه تطور و تكيف مع الظروف المحيطة

    ReplyDelete
  3. كونك لم تقابل النوع الاخير ليس دليل على عدم وجوده فهو موجود لا شك

    ReplyDelete
  4. ولكنه دليل ندرته
    صدقني

    ReplyDelete
  5. أووه ‎:-(‎
    في تلك الأوقات التي ربما نظن ان الأخر بحاجه لتغيير، إذا فكرت جيدا تجد أن من بحاجه للتغيير هو أنت !
    في الحب أنت لست مطالبا بتغيير من تحب لتقبله ولكنك بحاجه لتحبه كما هو لأنه أحبك كما أنت!
    ومحدش كامل!
    أعتقد أن الأفضل أن تترك ذكري طيبه أو أثر من أن تغير
    ‏.
    دمت بود ‎:-)‎

    ReplyDelete

Post a Comment

Popular posts from this blog

Collateral beauty

يا منفي

A good movie !