كئيب

الحمدلله على كل حال طبعا ، بس مع الأسف لاحظت ان كل اللي يعرفني من قريب سواء على المستوى العائلي او الأصحاب مقتنعين تمام الاقتناع اني "كئيب ".

هو مش مع الاسف أوي لأن أنا في الغالب سبب الموضوع ده أو زي مالأمريكان بيقولو
I had it coming
وده لعده اسباب ممكن يكون منها إن أنا معظم الوقت تبدو عليه علامات الاحباط و اليأس سواء في الملامح او في طريقة الكلام أو تكسير "المأاديف " ( معرفش المفروض تتكتب أزاي).
أو قناعاتي الأزليه بنها معادتش تفرق ، و ممكن تكون المدونة دي بذات نفسها دليل كبييير على كآبتي لان تصفح سريع لتدويناتها العزيزه هيبين لاي عاقل كم الكآبة و الاكتئاب اللي انا عشت فيهم.

المهم لما قعدت مع نفسي و بحثت و محصت في الاسباب المحتملة لتلك الكآبه اﻷزليه اللي انا فعلا كنت غرقان فيها لقيت الآتي :-

1 من صغري عدم رضايا عن شخصيتي او عدم الوصول لبعض الحاجات اللي انا كنت عاوز اوصلها ده كان بيكسر في حالتي المعنوية و النفسية.
( اللهم ارزقني الرضا يا أرحم الراحمين )

2 وفاة والدتي عليها رحمة الله قبل دخول الكلية بثلاثة أيام كان له أثر كبير جدا على نفسيتي لأنه ولد عندي احساس فظيع بالتوهان و عدم الانتماء لاي شئ او اي شخص
( اللهم انزلها فسيح جناتك و ارحمها برحمتك و اجعلني الولد الصالح الذي ينفعها و يدعو دوما لها )

3 طبعا صيدله طنطا زي ما اي حد من ضحاياها عارف عندها قدرة خاصة على تحطيم الحاله النفسية لاي شخص في الدنيا

4 عدم قدرتي على الوصول بعلاقتي بمن احب الى النهاية الطبيعية و الكم الفظيع من المشاكل التي واجهتها تلك العلاقة على مدار اربع سنين كان له أثر مدمر على نفسيتي لاني دوما اقتنعت بان هذه العلاقة هي السبيل الوحيد للسعاده و تعويض كل نقص عانيت منه في حياتي و بيدي وامام عيني دمر هذا السبيل في غير موضع.
( اللهم ارزقني نصيبي و ارضني به يا أرحم الراحمين )

5 حالتي الماديه الغير مستقرة و التي لطالما كنت انا السبب الرئيسي فيها ببساطه شديده لانني - و كما اخبرني احد اعز اصدقائي يوما - لا اوازن الصرف تبعا للمدخول و لكن تبعا للمرغوب وهي طريقة حقيرة أدعو الله أن تتغير فيما سيأتي من الأيام حتى لا تكون غربتي سدى
( اللهم بارك لي في عملي و رزقي و مالي و عمري يا أرحم الراحمين)

السبب السادس و الاول و الأخير و الذي أرجو ألا يكون مجاهرة بالذنب و لكن عظه لمن يتعظ هو عدم القرب الحقيقي و الدائم من خالق الكون ورب العالمين الله سبحانه وتعالى برغم السعادة التي لطالما ظهرت على في اي لحظة قرب حقيقي حسيت بيها و هذا حقا ما انوي و أرغب في تغييره الفترة القادمة وللأبد
( اللهم قربنا منك و اعف عنا برحمتك و اهدنا إلى صراطك المستقيم ثم ارزقنا حبه و التزامه الى ان نلقاك يا عفو يا غفور يا تواب يا أرحم الرتحمين يا الله )

في النهاية بعتذر لكل واحد حس بكئابتي في يوم من الايام او اي شخص مقدرتش اشاركه سعادته بجد في يوم من الأيام لاني مكنتش ساعتها في حالة تسمح بذلك أو على الأرجح سمحت لنفسي بالغرق في تلك الحالة من الكآبة لدرجه التي منعتني من مشاركة صديق او قريب سعادته

اللهم لك الحمد كما ينبغي لجلال وجهك و عظيم سلطانك.

Comments

Popular posts from this blog

Collateral beauty

يا منفي

A good movie !